أرض هوجووتس
أهلاًً بك يا زائر من خارج أرضنا في أرض هوجووتس للانضمام الينا المرجو التسجيل اذا كنت ساحر في أرضنا فالمرجو الضغط على دخول

منتديات أرض هوجووتس

وزير السحر اللورد المظلم

كيف كان الكيميائي القديم يتعرف على مركباته ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

كيف كان الكيميائي القديم يتعرف على مركباته ؟

مُساهمة من طرف البس دمبلدور في الإثنين مارس 22, 2010 8:17 am

كيف كان الكيميائي القديم يتعرف على مركباته ؟

عندما يقوم الكيميائي بتحضير أحد المركبات الجديدة فإن أول مايفعله هذا الكيميائي هو تحليل هذا المركبوالتعرف على تركيبه.


ويتم التعرف اليوم على المركبات الكيميائية بعدة طرق :


أولها هو دراسة خواصها الفيزيائية مثل اللون والشكل البلوري وقابليتهاللذوبان في الماء أو في المذيبات العضوية ثم دراسة أطيافها في الأشعة فوق البنفسجيةأو الأشعة تحت الحمراء وغيرها ثم يقوم الكيميائي بعد ذلك بتحليل المركب الجديد لمعرفة العناصر الداخلة في تركيبه وكميات كل منها مع دراسة الخواص الكيميائية لهذا المركب ونوع التفاعلات التي يدخل فيها



ولم تكن كلهذه الطرق معروفة لدى الكيميائيين الأوائل في العصور الأولى لعلم الكيمياء وكانتوسيلتهم المعترف بها للتعرف على كل مركب ،هي دراسة خواصه الفيزيائية الظاهرة لهمولكن كثيرا منهم كان يستخدم طريقة غريبة وخطيرة أيضا للتعرف على المركبات التي يتعاملون بها وذلك بتذوق المركب أو المادة بلسانه لمعرفة طعمها المميز لها

ويبدو من ذلك أن أهم أدوات الكيميائي القديم هي الاعتماد على وظائفها الحسية مثل مشاهدة اللون أو شم الرائحة أو تذوق الطعم


وقد انتشرت طريقة تذوق المركبات فيما مضى إلى حد كبير حتى أن صناع كثيرمن المواد كانوا يعتمدون أساسا على مثل هذه الطرق للتأكد من نقاء المادة و جودتها
وأحد الأمثلة الدالة على ذلك أن صناع البارود كانوا يختبرون مكوناته بهذه الطريقة للتعرف على جودتها ودرجة صلاحيتها لصناعة هذا البارود


والبارود كما نعرف جميعا صنع لأول مرة في الصين وهو يتكون أساسا منخليط من ثلاث مواد وهي نترات البوتاسيوم ، والتي تعرف كذلك باسم ملح البارود ومنالكبريت ومسحوق الفحم
وكان الصانع الماهر يختبر ملح البارود بتذوقه بلسانه فإذاوجد أنه مر الطعم وله مذاق يشبه مذاق الملح فإنه يقرر أنه لا يصلح لصنع البارود أمااذا كان له مذاق لاسع وبه حلاوة إلى حد ما ، فإنه يعتبر جيد النوع ويصلح لصنع البارود


كذلك كان صناع البارود يختبرون الكبريت بوضعقطعة منه في راحة اليد ويقربونها من صوان الأذن ، فإذا سمع لها صوت مثل الطقطقة كانهذا الكبريت من النوع الجيد الذي يصلح لصنع البارود

وقد بنى هذا الاختبار على أن الكبريت النقي لا يعد موصلا جيدا للحرارة
وعندما يدفأ في راحة اليد لا تنتقل الحرارة بسهولة بين الأجزاء الداخلية للقطعة
فتصبح بعض أجزائها أدفا من الأخرى ونظرا لان الكبريت مادة هشة إلى حد كبير

فإنه يتفتت إلى أجزاء صغيرة و يسمع لهذا التفتت صوت مثل الطقطقة ولا شك أن هذه الملاحظة كانت تدل على مقدار ذكاءهؤلاء الصناع ، فالكبريت المحتوي على شوائب يعد موصلا جيدا للحرارة ولهذا لا يتفتتعند وضع قطعة منه في راحة اليد ، ولا يسمع لها صوت مثل الطقطقة.


وهكذا كان اعتماد الكيميائي القديم على حواسه فقط مثل العين أواللسان أو الأذن
ومما يدل على أهمية تذوق المواد الكيميائية باللسان للتعرفعليها أن بعض المواد الكيميائية الشائعة قد أعطيت أسماء تدل علىمذاقها

، ومثال ذلك الجليسرين ، وهو اسم مشتق من كلمةلاتينية تعني " الحلو"، كذلك كان البريليوم يطلق عليهفيما مضى اسم الجلوسينيوم لأن أحد أملاحة كان له مذاق حلو إلى حد ما ، وحتى كبريتات الصوديوم الموجودة طبيعيا كانت تسمى " ميرابيليت " وهيتعد مرة الطعم لأن مذاقها كان يسبب طعما شديد المرارة على اللسان

وقد استمرت عملية تذوق المواد الكيميائية للتعرف عليها مدة طويلةودوام عليها الكيميائيون حتى عصر النهضة في أوربا خلال القرن الخامس عشر إلى القرن السابع عشر


وحتى إسحق نيوتن العالم البريطاني وصاحبنظرية الجاذبية كان يفعل ذلك ويقال أنه مات مسموما ويبدو أن مداومته على تذوق المركبات الكيميائية كان السبب في تعجيل موته بهذا الأسلوب ويقال أنه في عام1692

مرض مرضا خطيرا ، وفقد شهيته للأكل ، وأصيب بالأرق وبالفقدان الجزئي للذاكرة ، ولكن هذا المرض لم يستمر طويلا وعادت إليه صحتهوعاش بعد نحو ذلك ثلاثين سنة
ولم يعرف أحد السبب في مرض نيوتن في ذلك الحين ،وظن البعض أنه ربما نتج عن مرض نفسي أو صدمة عصبية

وقد ظن بعض العلماء منذ سنوات قليلة أن مرض نيوتن ربما نتج عن التسممبفلز الزئبق ، وقد تبين من مراجعة مذكراته وبعض المواد التي كان يعمل بها أن يعملبها أن هذا الظن قد يكون قريبا من الحقيقية إلى حد كبير


وقد تبين من المذكرات التي كتبها عام1692وهى السنة التي مرض فيها ، أنه كان يعمل ببعض مركباتالزئبق و الأنتيمون وغيرها من المركبات السامة ، التي تشبه أعراض المرض بها نفسالأعراض التي اشتكى منها نيوتن في تلك الفترة

وقد ساعدت طرق التحليل الجديدةعلى حل بعض المعضلات المشابهة ، فقد كان هناك اشتباه في أن نابليون قد مات مسمومابواسطة الزرنيخ في منفاه في جزيرة سانت هيلانة ، وعندما عرضت خصلة من شعر نابليون إلى الإشعاع الصادر من مفاعل نووي ، وعندما عرضت خصلة من شعر نابليون إلى الإشعاعالصادر من مفاعل نووي ، تبين أن شعر نابليون يحتوي على نسبة عالية من الزرنيخ وهوماحقق هذا الاشتباه


وعندما عرضت خصلة من شعر نيوتن لمثل هذاالاختبار تبين أنها تحتوي على نسبة عالية من الزئبق أعلى من النسبة التى قد توجدطبيعيا في شعر الإنسان

ولا تزيد نسبة الزئبق التي قد توجد طبيعيا في شعر الإنسان على 0.0005%ولكنهاكانت 0.02% في شعر نيوتن وهي نسبة عالية تزيد بنحو400ضعف على النسبة الطبيعية وقد قوى ذلك من الاشتباهفي أن يكون نيوتن قد مرض نتيجة تسممه بالزئبق ونتيجة لتذوقه المركبات التي كان يعملبها .



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
avatar
البس دمبلدور
ساحر متميز
ساحر متميز

الإسم السحري الثلاثي : البس بارسيفال وولفريك براين دمبلدور
أفضل جزء في هاري بوتر : هاري بوتر وكأس النار
وظيفة الأب : دكتور
الحيوان المصاحب للساحر : دوبى
العرق السحري : نقي الدم
العصا السحرية : الهورنبيم
التوقيع الخاص بوزارة السحر
عدد المساهمات : 500
عدد الجاليونات : 38782
السمعة كساحر : 14
تاريخ التسجيل : 19/03/2010
العمر : 22
الموقع : محكمة الويزنجاموت

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى